شبكه منتديات الانوار10
اهلا بك زائرنا العزيز

تشرفنا زيارتك

ويسعدنا ان تكون عضوا معنا او زائرا مستديما
المواضيع الأخيرة
الإثنين أكتوبر 16, 2017 1:51 pm
الإثنين أكتوبر 16, 2017 1:35 pm
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 8:19 am
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 8:17 am
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 8:16 am
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 8:15 am
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 8:14 am
افضل 4 اعضاء في الاسبوع
د علاءمرتضى
ganamero
alahmad
المصممة ملاك


صاحب الشرك بنوعيه خطر عظيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default صاحب الشرك بنوعيه خطر عظيم

مُساهمة من طرف سراب الامل في الخميس ديسمبر 01, 2016 3:14 pm

الشرك ينقسم إلى ثلاثة أقسام:
1 - شرك أكبر.
2 - شرك أصغر.
3 - شرك خفي.


وذهب أكثر العلماء إلى أن الشرك نوعان:
أكبر وأصغر، وهذا أظهر.


فالأكبر: وهو شرك في الرُّبوبية والألوهية، ولا يغفره إلا التوبة، وهو الذي يناقض أصل التوحيد والإيمان.




أما شرك الرُّبوبية: بأن يجعل لغيره معه تدبيرًا ما؛ كما قال سبحانه:
﴿ قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ ﴾ [سبأ: 22].




فبيَّن أنهم لا يملكون مثقال ذرة استقلالاً، ولا يَشرَكونه في شيء من ذلك، ولا يُعينونه على مُلكه، ومن لم يكن مالكًا ولا شريكًا ولا عونًا، فقد انقطعت علاقته.


وشرك في الألوهية: بأن يدعوَ غيره دعاءَ عبادة أو دعاء مسألة؛ كما قال تعالى: ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ [الفاتحة: 5].




وقد نهى الله عباده عن الشرك فقال: ﴿ وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ﴾ [الجن: 18]، وهو سبحانه لا يرضى أن يُشرَك معه أحدٌ في عبادته، ولا يغفِرُ لصاحبه؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ ﴾ [النساء: 48].




وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم منها فقال: ((ألا أنبئكم بأكبرِ الكبائر، وذكر منها: الإشراك بالله...))؛ متفق عليه.




قال الشيخ السعدي رحمه الله: (فإذا كان الشرك ينافي التوحيد، ويوجب دخول النار والخلودَ فيها، وحرمان الجنة إذا كان أكبر، ولا تتحقق السعادةُ إلا بالسلامة منه - كان حقًّا على العبد أن يخاف منه أعظمَ خوف، وأن يسعى في الفرار منه، ومِن طرقه ووسائله وأسبابه، ويسأل الله العافية منه كما فعل ذلك الأنبياءُ والأصفياء وخيار الخَلْق).




والشرك الأكبر مخرِج من الملة، وصاحبه مخلَّد في النار، خلافًا للأصغر، فإنه تحت المشيئة.


وخصائصه ثلاث، وهي تدل على عِظَمه:
- أنه لا يغفر - موجب للخلود في النار - لا ينفع معه عمل.


الشرك الأصغر:
وأما الشرك الأصغر فإنما يناقض كمالَ التوحيد الواجب.




وصاحبه إن لقي اللهَ فهو تحت المشيئة، إن شاء عفا عنه وأدخله الجنة، وإن شاء عذَّبه، ولكن مآله إلى الجنة؛ لأن الشرك الأصغر لا يخلَّد صاحبه في النار.




• وصاحب الشرك - بنوعيه - على خطر عظيم؛ يقول شيخ الإسلام: "الشرك نوعان: أكبر وأصغر، فمن خلَص منهما وجبت له الجنة، ومن مات على الأكبر وجبت له النار، ومن خلَص من الأكبر وحصل له بعضُ الأصغر مع حسناتٍ راجحة على ذنوبه دخل الجنة؛ فإن تلك الحسنات توحيدٌ كثيرٌ مع يسيرٍ من الشرك الأصغر، ومن خلَص من الأكبر، ولكن كثر الأصغر حتى رجحت به سيئاته - دخل النار؛ فالشرك يؤاخَذ به العبد إذا كان أكبر، أو كان كثيرًا أصغر، والأصغر القليل في جانب الإخلاص الكثير لا يؤخذ به"؛ انتهى.


avatar
سراب الامل
مشرف واحة الايمان
مشرف واحة الايمان

عدد المساهمات : 590
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/11/2016
الموقع : مصر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marafe-aleman.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: صاحب الشرك بنوعيه خطر عظيم

مُساهمة من طرف د علاءمرتضى في الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:50 pm

موضوع رائع



وطرح موفق



شكرا على ابداعك



فى انتظار المزيد



مع وافر تحياتى




[
center]




avatar
د علاءمرتضى
مؤسس المنتدي
مؤسس المنتدي

الابراج : السرطان
الحصان
عدد المساهمات : 16333
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 12/05/2009
العمر : 51
الموقع : http:||alanwar10.ahlamontada.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alanwar10.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى