شبكه منتديات الانوار10
اهلا بك زائرنا العزيز

تشرفنا زيارتك

ويسعدنا ان تكون عضوا معنا او زائرا مستديما
المواضيع الأخيرة
الخميس يوليو 12, 2018 10:13 pm
الخميس يوليو 12, 2018 10:10 pm
الخميس يوليو 12, 2018 10:09 pm
الخميس يوليو 12, 2018 10:09 pm
افضل 4 اعضاء في الاسبوع
ganamero


التفاعل مع الآيات الكونية سنة نبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default التفاعل مع الآيات الكونية سنة نبوية

مُساهمة من طرف د علاءمرتضي في الجمعة نوفمبر 04, 2016 4:21 pm

مِن هَدْي وسنة النبي صلى الله عليه وسلم التفاعل مع الآيات الكونية، وذلك لأن التفاعل مع هذه الآيات والاعتبار بها يزيد الإيمان في القلب، ويُذكره بعظمة الله عز وجل وقدرته، والمواقف النبوية من سيرته وحياته صلى الله عليه وسلم الدالة على ذلك كثيرة، ومنها: تفاعله مع خسوف الشمس وكسوف القمر، ومع الريح والرعد والبرق.

مع الخسوف والكسوف:

الخسوف: هو ذهابُ ضوء القمر أو بعضه ليلاً، لحيلولة ظل الأرض بين الشمس والقمر، والكسوف: هو ذهاب ضوء الشمس أو بعضه في النهار، لحيلولة ظلمة القمر بين الشَّمس والأرض. والشمس والقمر آيتان من آيات الله عز وجل، وهما وغيرهما من المخلوقات يدلان على عظمة الله وقدرته، والله عز وجل يجري على هاتين الآيتين العظيمتين الكسوف والخسوف ليعتبر العباد، ويعلموا أنهما ـ الشمس والقمر ـ مخلوقان يطرأ عليهما النقص والتغير كغيرهما من المخلوقات، ليدل عباده بذلك على قدرته التامة، واستحقاقه وحده للعبادة كما قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} (فصلت: 37).

والنبي صلى الله عليه وسلم كان يتفاعل مع خسوف الشمس وكسوف القمر بالصلاة (صلاة الخسوف والكسوف) خوفاً من الله عز وجل وتقرباً إليه سبحانه، ولما كسفت الشمس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى المسجد مُسرعاً فَزِعاً، يجرُّ رداءَه، وأخبرأصحابه أنَّ الكسوف آية من آيات الله، يخوِّفُ اللهُ به عبادَه، وأمرهم بالصلاة عند حصوله، والدعاء والاستغفار والصدقة والعتق وغير ذلك من الأعمال الصالحة، حتى ينكشف ما بالناس.. وكانوا في الجاهلية يعتقدون أنَّ الكسوف إنما يحصل عند ولادة عظيم أو موت عظيم، فأبطل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الاعتقاد الخطأ، وبيَّن الحكمة الإلهية في حصول الكسوف والخسوف، فعن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه قال: (انكسفت الشمس يوم مات إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم، فقال الناس: انكسفت الشمسُ لموت إبراهيم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا تنكسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله وإلى الصلاة) رواه البخاري. وعن عائشة رضي الله عنها أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم انصرف فخطب النَّاسَ، فحمد الله وأثنى عليه وقال: (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فادعوا الله وصلوا وتصدقوا) رواه البخاري. وعن أبي موسى رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: (هذه الآيات التي يرسل الله لا تكون لموت أحد ولا لحياته، ولكن يخوِّف الله بها عباده، فإذا رأيتم شيئاً من ذلك فافزعوا إلى ذكره ودعائه واستغفاره) رواه مسلم.

مع الريح والرعد والبرق:

إذا كان الكسوف والخسوف من آيات الله عز وجل الكونية التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يتفاعل معها خوفاً من الله عز وجل، فكذلك كان صلوات الله وسلامه عليه إذا حدثت ريح، أو رأى في السماء سحابة فيها رعد وبرق، يتغير وجهه من الخوف، خشية أن يكون في ذلك عذاب من الله من جنس ما أصاب قوم عاد، لأنهم لما رأوا السحاب في السماء ظنوه سيأتي بالمطر والرحمة، فإذا هي ريح فيها عذاب أليم، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنّها قالت: (كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الرّيح قال: اللهمّ إنيّ أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرّها وشرّ ما فيها وشرّ ما أرسلت به. قالت: وإذا تخيّلت السّماء (ظهر فيها سحابة فيها رعد وبرق) تغيّر لونه وخرج ودخل، وأقبل وأدبر، فإذا مطرت سرّي عنه، فعرفت ذلك في وجهه، قالت عائشة: فسألته فقال: لعلّه يا عائشة كما قال قوم عاد: {فَلَمَّا رَأَوْهُ عارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قالُوا هذا عارِضٌ مُمْطِرُنا} (الأحقاف: 24)) رواه مسلم.
وفي رواية البخاري: (قالت: يا رسول الله الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر، وأراك إذا رأيته عرف في وجهك الكراهية؟! فقال يا عائشة: ما يؤمني أن يكون فيه عذاب، عذب قوم بالريح، وقد رأى قوم العذاب فقالوا: هذا عارض ممطرنا).
قال النووي: "في الحديث الاستعداد بالمراقبة لله، والالتجاء إليه عند اختلاف الأحوال وحدوث ما يخاف بسببه، وكان خوفه صلى الله عليه وسلم أن يعاقبوا بعصيان العصاة، وفيه تذكر ما يذهل المرء عنه مما وقع للأمم الخالية والتحذير من السير في سبيلهم خشية من وقوع مثل ما أصابهم، وفيه شفقته صلى الله عليه وسلم على أمته ورأفته بهم كما وصفه الله تعالى"، ومن ثم فعلى المسلم أن يكون دائماً على خوف من آيات الله عز وجل الكونية التي ربما تأتي بالعذاب، وعليه ألا يألف حدوث تلك الآيات، فيذهب عنه الخوف إذا وقعت وتكررت.

لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتفاعل مع الآيات والأحداث الكونية، لأنها من آيات الله عز وجل التي يخوف ويُذّكِّر بها عباده، فالريح ـ مثلاً ـ قد تأتي بالخير، كما قال الله تعالى: {وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّياحَ فَتُثِيرُ سَحاباً فَسُقْناهُ إِلى بَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَحْيَيْنا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها كَذلِكَ النُّشُورُ} (فاطر: 9)، وقد تأتي كذلك بالشر، كما قال تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ} (القمر: 19)، وتفاعل القلب مع الآيات الكونية يجدد الإيمان في القلب، ويُذكره بعظمة الله عز وجل، وقوته وقدرته، وعذابه وبطشه، وهو ـ التفاعل مع الآيات الكونية ـ سنة نبوية.



[
center]




avatar
د علاءمرتضي
مؤسس المنتدي
مؤسس المنتدي

الابراج : السرطان
الحصان
عدد المساهمات : 16616
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 12/05/2009
العمر : 52
الموقع : http:||alanwar10.ahlamontada.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alanwar10.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: التفاعل مع الآيات الكونية سنة نبوية

مُساهمة من طرف همسة حلم في الجمعة نوفمبر 04, 2016 6:19 pm

مجهود رائع
بارك الله فيكـ
ولا حرمكـ الأجر 
دمت برضى الله وفضله


avatar
همسة حلم
عضوفعال
عضوفعال

عدد المساهمات : 207
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/10/2016
الموقع : مصر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marafe-aleman.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى