شبكه منتديات الانوار10
اهلا بك زائرنا العزيز

تشرفنا زيارتك

ويسعدنا ان تكون عضوا معنا او زائرا مستديما

المهدي المنتظر ... رؤية شرعية ونظرة منهجيّة (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default المهدي المنتظر ... رؤية شرعية ونظرة منهجيّة (2)

مُساهمة من طرف د-علاءمرتضى المديرالعام في الخميس أكتوبر 27, 2016 8:22 am

ولله في المهدي حكمة !

لا يخفى على من تأمل قضيّة خروج المهدي المنتظر وما يسبقها من وقائع أو يتبعها أحداث أهمية هذه القضيّة ومحوريتها ، ولا نبعد كثيراً إن قلنا أن هذا الحدث يُعدّ علامةً فارقة ونقطة تحوّل مهمّة في السياق التاريخي والحضاري، ومن البيّن أن تلك الحقبة سوف تشهد مفاصلةً بين مرحلتين بينهما من التباين والاختلاف الشيء الكثير، حتى لكأنّهما طرفي نقيض وانعكاس مرآة .

وسنحاول من خلال هذا الموضوع أن نستلهم شيئاً من الحكم الربانية والنواميس الكونية الكامنة وراء خروج المهدي المنتظر واستخلافه في الأرض، وذلك من خلال التدبّر في النصوص الواردة في هذا الشأن ، فنقول وبالله التوفيق:

أولاً: الحديث عن خروج المهدي المنتظر ينبع من إيماننا التام باتصاف الله سبحانه وتعالى بصفة الحكمة في شرائعه وقوانينه، وفي أقداره وقضائه، والحكمة إنما هي وضع الشيء في موضعه، وأفراد هذه الحكم الربانية مما لا تدرك نهايتها ولا يحيط بها أحدٌ من الخلق علماً، وكلما كان قلب المؤمن أكثر انفتاحاً على الهدى وأنقى سريرة وأقلّ تلوثاً بالذنوب، كلما زادت قدرته على استشراف العلم والمعرفة واستجلاء الحكم الكامنة من وراء شرع الله سبحانه وتعالى وأقداره.

ثانيا: خروج المهدي المنتظر واقعٌ ضمن سنن الله الكونية التي لا تتغيّر ولا تتبدّل، فأحداث الكون ليست خبط عشواء تجري بلا قانون، ولكنها خاضعة لنواميس معلومةٍ تحكمها وتسيّرها، ولذلك وجّه الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين إلى النظر والاتعاظ والادّكار حتى يتعرّفوا عليها وينتفعوا بها، ويعلموا أسباب النصر والتمكين، ويحسنوا تقدير العواقب .

وبإمكاننا أن ندرك شيئاً من هذه النواميس الكونية إذا أمعنّا في الظروف التاريخية والدينية والسياسية التي تسبق خروج المهدي عليه السلام، والأسباب التي ستؤدي إلى نجاحه في قيادة الأمة وتوحيدها، والنتائج التي يتوقّع حصولها والتي ستنعكس على مجريات الأحداث من بعده، في نظرةٍ ثاقبةٍ تستصحب أبعاد الزمن كلّه: ماضيه وحاضره ومستقبله.

ثالثاً: عند النظر في الحال التي سيُبعث فيها المهدي المنتظر، نجدّ أنها حالةٌ من الوصول إلى نهاية المنحدر في البعد عن منهج الله ودينه، كما جاء في النصوص الشرعيّة التي تبين أن ذلك الزمان سيُملؤ ظلماً وجوراً وعدواناً على الحقوق، وهذا النقص الحاصل قد وقع في الأمم من قبلنا يعتريهم بعد موت الأنبياء وانقطاع الوحي، وقد أتى على هذه الأمة ما أتى على الأمم قبلها ، فبعد موت النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يزل هذا النقص يتسع ويزداد مع مرور الزمن ، مصداقاً لما أخبرنا به النبي عليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاري عن أنس رضي الله عنه مرفوعاً : ( إنه لا يأتي عليكم زمان إلا الذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم )، وفي الحديث الذي رواه مسلم أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: (بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا، فطوبى للغرباء)، ومعلومٌ أن من معاني غربة الإسلام غربة تطبيق تعاليمه والتي يأتي في مقدمها: الأمر بالعدل والنهي عن الظلم، قال سبحانه وتعالى: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي} (النحل:90)، والعدل قد اتفقت على مكانته الشرائع الربانية والعقول الحكيمة والفطر السليمة، لكونه سبباً رئيساً في استقرار الدول وفشو الخير واستتباب الأمن، وقد استقرّ في النفوس وشهد الواقع أن الله تعالى ينصر الدولة العادلة ولو كانت كافرة، ويخذل الدولة الظالمة ولو كانت مسلمة.

وتشير النصوص الشرعيّة الواردة في حق المهدي المنتظر إلى الوهن الحضاري المسيطر على البشريّة في ذلك الزمان، من خلال هذه الكلمات الثلاث : "الظلم، والجور، والعدوان"، وتدخل فيها العديد من الصور والأمثلة كالغصب والسرقة، وأكل أموال الناس بالباطل، والغش والخيانة والقهر، والتجرّء على حقوق الآخرين، والتسلّق على أكتاف الضعفة والمساكين والمتاجرة بقضاياهم لتحقيق المآرب الشخصيّة، فضلاً عن إبادة الشعوب وإراقة دمائهم والاستيلاء على ممتلكاتهم، وغيرها من الصور التي لا يتّسع المقام لذكرها.

وما أسهل على أممٍ وصلت الغاية في الظلم والجور أن تسقط وتضمحل، مصداقاً لما جاء في في محكم التنزيل من قوله تعالى: { وكأين من قرية أمليت لها وهي ظالمة} (الحج:48) ، وقوله تعالى: { وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة وأنشأنا بعدها قوما آخرين} (الأنبياء:11)، فسينشيء الله تعالى على أنقاض تلك الأمم البائدة حضارةً تعيد الأمور إلى نصابها، وتقضي على مظاهر الظلم وألوان الاستعباد، وتؤسس منهجاً حضاريّاً يستمدّ قوّته من اتصاله بالسماء، وتحقيقه للعدل والأمانة المفقودين، ليقود الدنيا بخلافة مسلمة تكون على منهاج النبوة.

رابعاً: ثمة رابطةٌ واضحة بين خروج المهدي المنتظر وبين معنى التجديد العام الذي بشّر به النبي –صلى الله عليه وسلم- في قوله: (إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها) رواه أبو داوود، وما سيقوم به المهدي المنتظر في خلافته من إصلاح الأحوال وإقامة الحق هو من هذا الباب بلا شك.

ونقول للتوضيح: إذا تقادم الزمن على شيء فإنه يطرؤ عليه التغيير في أمورٍ ثلاثة: أن تُطمس بعض معالمه، أو أن يُنتقص شيءٌ منه، أو يُزاد عليه ما ليس منه، وهذه الأمور الثلاث تعتري الدين مع مرور الأيّام، فنشهد في كلّ عصرٍ تتغييباً للحقائق الشرعيّة والثوابت العقدية، وإنكاراً للأحكام ونسبتها للدين، واختراع لأحوال وتشريعيات لم يأذن الله بها ، فيكون دور المجدّد أن يعيد الأمة إلى أصولها النقيّة من كلّ شائبة، فيُظهر الحقائق، ويُنكر مبتدعات الأمور ويؤصّل الحقّ ويبيّنه.

والأجواء التي سيُبعث فيها المهدي المنتظر تُشعر بوجود بعدٍ كبير عن منهج الله تعالى كنتاجٍ طبيعيّ لطبيعة الحكم الدائر في ذلك الزمان: ملكٍ جبري متوارثٍ بين الملوك والحكّام بعيدٍ عن الرشاد المأمور به، مغاير لأحكام الخلافة الراشدة، يشير النبي –صلى الله عليه وسلم- إلى ذلك في قوله: (تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكاً عاضّاً فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكاً جبريةً فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة) رواه أحمد.

وإذا كانت خلافة المهدي المنتظر خلافةً قائمة على منهاج النبوة –بنصّ الحديث- فمن مقتضيات ذلك أن يصحبها إصلاحات شاملة في جميع الجوانب، العقدية منها والسياسية والاقتصادية والاجتماعيّة، فضلاً عن غيرها من الأمور التي تندرج تحت مظلّة الخلافة الراشدة، وهذا المعنى يتسق مع ما ذكرناه من مقاصد التجديد ومعانيه.

خامساً: بيان أن الخير في الأمة لا ينتهي، فصحيحٌ أن الحكم العام المجمل على الأجيال أنها في تناقص قدراً وفضلاً، على النحو الذي يُخبر به النبي –صلى الله عليه وسلم- بقوله: (لا يأتي عليكم عام أو يوم إلا الذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم) رواه أحمد، إلا أنه لا يمكن أن يخلو زمانٌ من القائمين بحق الله، المقيمين لشرعه، المتمسكين بهديه، والعاملين على نصرته والذبّ عن حياضه، رجالٌ تنهض بهم الشعوب، وتحيا بهم الأمم، ظاهرين على الحق منصورين، يغرسهم الله غرساً ويصنعهم على عينه، يقول النبي –صلى الله عليه وسلم-: (لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرساً يستعملهم في طاعته) رواه أحمد.

وهذه الثُلّة المؤمنة ليست بالقليلة، بل هم من الكثرة والبركة ما يُشبه المطر، إذا مات أحدهم خلفه آخر، في سلسلة لا تنقطع ونهرٍ لا يتوقّف، فعن أنس أن رسول الله -صلى الله عليه و سلم- قال: (مثل أمتي مثل المطر، لا يدرى أوله خير أم آخره) رواه الترمذي، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "ومعنى الحديث أنه يكون في آخر الأمة من يقارب أولهم في الفضل، وإن لم يكن منهم، حتى يشتبه على الناظر أيهما أفضل"، ومثل هذا الكلام ينطبق على المهدي المنتظر ويدخل فيه دخولاً أوليّاً، بسيرته العطرة التي تذكّرنا بالخلفاء الراشدين، ورعايته للنهضة الشاملة، وتحقيقه لنقلةٍ حضاريّة بعيدة ما كان للأمة أن تبلغها لولا فضل الله وتوفيقه.

سادساً: إن في اختيار الله عزّ وجل لشخصيّة المهدي المنتظر وإلهامه للقيام بهذه المهمة العظيمة هو نوعٌ من الاصطفاء والاختيار الإلهيّ، وكما أن للخالق أنبياء يصطفيهم من دون الناس فله كذلك اصطفاءات ممن هم دونهم، وإن كان هذا الاصطفاء خاصاً لا علاقة له بوحيٍ أو نبوة، ونجد ذلك جليّاً في الحديث الذي مرّ معنا قريباً: (لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرساً يستعملهم في طاعته) رواه أحمد.

سابعاً: خلافة المهدي المنتظر وقيامه بتطبيق تعاليم الإسلام ومبادئه يصنع نموذجاً معاصراً تشهده بقيّة الأمم، وتقف من خلاله على حقيقة الإسلام وجوهره، وكيف تكون الخلافة المتصلة بالأفق الأعلى وما المرجو من تحقيقها؟، وما الآثار المترتبة عليها، الأمر الذي سيدفعهم إلى إعادة النظر في أحكامهم المسبقة حول الإسلام والمسلمين، ويحملهم على تقبّله ودراسته والاستفادة منه كمنهجٍ حضاريٍّ قابل للاقتداء والاتباع.

ثامناً: تشير عددٌ من الأحاديث الصحيحة أن خلافة المهدي المنتظر وبفضل استقامتها والتزامها موعودةٌ بالبركة الدنيويّة وسعة الرزق وعموم الرخاء، فقد قال النبي –صلى الله عليه وسلم-: (يخرج في آخر أمتي المهدي، يسقيه الله الغيث، و تخرج الأرض نباتها، و يعطى المال صحاحاً، و تكثر الماشية، وتعظم الأمة) رواه الحاكم في المستدرك وصححه الذهبي، والبركة إنما هي ثبوت الخير الإلهي في الشيء، وتُستجلب بتقوى الله عزّ وجل وعبادته وإقامة شريعته، عندها تعمّ الخيرات وتفيض البركات، مصداقاً لقوله تعالى: { ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض } (الأعراف:96).

وعند استعراض التاريخ نجد الارتباط الوثيق بين البركة والتقى بدءاً بعهد النبي –صلى الله عليه وسلم- ومن بعده، في أمثلةٍ كثيرة لا تُحصى، وقد سجّل الإمام أحمد رحمه الله تعالى شهادته في مسنده فقال: "وُجِد في خزائن بني أمية حنطة، الحبة بقدر نواة التمر، وهي في صرّةِ مكتوب عليها: هذا كان ينبت في زمن العدل"، ولا يزال الناس يمايزون بين أهل الصلاح وبين غيرهم بالبركة الحاصلة في أعمارهم وأرزاقهم بين الحين والآخر، حتى إنك لتجد أرضين متجاورتين تفوّقت إحداهما على الأخرى في الزرع والثمار، ويكون السبب في صلاح أهالي تلك القرية دون جيرانهم.

تاسعاً: إن الخلافة المهديّة التي ستقوم آخر الزمان ليست مهمّةً تقع على عاتق رجل واحد سيقود الأمّة، فالبعض يظنّ أن المهدي المنتظر يملك عصاً سحريّة قادرةٍ على قلب الأحوال وتبديلها، ولا شكّ أن هذا التصوّر الساذج إنما جاء بسبب النظرة القاصرة في سنن الله ونوامسيه، وانعدام الرؤية بأن التغيير منوطٌ بالعمل، ويؤكّد القرآن هذا المعنى في قول الباري تبارك وتعالى: {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم} (الرعد:11)، فلا بد من إعداد الجيل الواعي الذي ستقوم عليه أعباء الإصلاح والتغيير، ولذلك سيُقاتل المهدي عليه السلام بجيش كامل، فكيف سيُنصر النصر الكامل إن لم يكن في الأمة زهّادٌ وعبّادٌ، وصالحون ومربون، وقائمون بحدود الله؟، فلا بد إذن من تهيئة الأرض وإقامة الدين حتى يتمكن المهدي عليه السلام من تحقيق النصر.

عاشراً: صحّ في الخبر أن نبي الله عيسى عليه السلام سيصلّي وراء الإمام المهدي ويرفض أن يتقدّمه في الصلاة، وكأنها إلماحةٌ إلهيّة إلى أن حقيقة دين الأنبياء والرسل واحدة، وأن جميعهم ما بُعثوا إلا بالدعوة لدين الإسلام الذي هو جوهر الرسالات ولبّها، فعلى الرغم من اختصاص كلّ واحد منهم بشريعته ومنهجه الخاصّ به: { لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا} (المائدة:48) إلا أن الرسالات كلّها اتحدت في حقيقة إيمانيّة واحدة تدعوا إلى توحيد الله تعالى والإيمان بالكتب والرسل واليوم الآخر والقدر خيره وشرّه، وتتمسّك بالقيم الأخلاقيّة والصفات النبيلة، وعلى ذلك توالت الدعوات كلّها من لدن آدم عليه السلام وحتى محمد -صلى الله عليه وسلم-، وهذا هو الإسلام بمعناه العام وهو المقصود من قوله تعالى:{ إن الدين عند الله الإسلام} (آل عمران:19).

ولما كانت الشريعة "المحمديّة" هي الشريعة الخاتمة التي ارتضاها الله سبحانه وتعالى لعباده إلى قيام الساعة، كان نبي الله عيسى عليه السلام وهو المبعوث من ربّه أولى الناس بالالتحاق بركبها، واتباع منهجها، ولو كان غيره من الأنبياء حيّاً ما وسعه غير ذلك، روى جابر رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ( والله لو كان موسى حيّاً بين أظهركم ما حلّ له إلا أن يتبعني) رواه البيهقي في شعب الإيمان وأحمد في مسنده، فالظنّ أن هذا هو سبب امتناع النبي عيسى عليه السلام من تصدّر الناس بالإمامة رغم أنه الأكمل قدراً والأرفع منزلة.

الحادي عشر: استنبط العلماء من هذه الحادثة ومن أمثالها (يوم صلّى النبي –صلى الله عليه وسلم- مأموماً وأبوبكر رضي الله عنه إماماً، وعبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه في موقف مشابه) جواز إمامة المفضول مع وجود الفاضل، وقد نصّوا على ذلك في مواضع عدّة من كتبهم.

الثاني عشر: في بعثة المهدي المنتظر تحقيقٌ للعزّة والنصرة المنشودة بعد هيمنة الباطل وإمساكه بزمام الأمور وسطوته على الأمم والشعوب، وبيانٌ أن عقبى الدار للمؤمنين، وأن الذلة والدائرة على الكافرين، هذا هو الوعد الربّاني الذي لم تزل الأمة تتطلّع إليه وتنتظره منذ أن جاءت النصوص الشرعيّة تبشّر به المستضعفين، منها قوله تعالى: { كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز } (المجادلة:21)، وقوله تعالى: { ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين * إنهم لهم المنصورون * وإن جندنا لهم الغالبون } (الصافات:171-173)، وبشرى النبي -صلى الله عليه وسلم- لأمته بقوله: ( ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدرٍ ولا وبرٍ الا أدخله الله هذا الدين، بعزّ عزيز أو بذلّ ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل الله به الكفر) رواه أحمد في مسنده والبيهقي في سننه.
الثالث عشر: جاء في بعض الروايات وصف النبي –صلى الله عليه وسلم- للمهدي بقوله: (يصلحه الله في ليلة) رواه ابن ماجة، وقد ذكر العلماء أن المقصود أن الله يهيّؤه للخلافة في يوم، أو يوفّقه الله ويرشده، وفي كلا المعنيين إشارةٌ مهمة تدعونا إلى نبذ اليأس في هداية الناس، وكم من القادة والعظماء من كانوا في مبدأ حياتهم مغمورين ليس لهم رصيدٌ في الواقع ولا أثرٌ في المجتمع، ثم يهيّئهم الله ويمدّهم بتوفيقه حتى يتربعوا عرش القيادة والتوجيه، والتوفيق من الله عز وجل.

وبعد: فما أشرنا إليه ليس سوى غيض من فيض، لم يكن المقصود منه استقصاء كلّ تلك الحكم وإلا فالكلام في هذا الباب طويل، وكلما زاد المرء تأملاً اتضحت له جوانب أخرى وفوائد جديدة، والله الموفق.

ا



[
center]




avatar
د-علاءمرتضى المديرالعام
Admin

الابراج : السرطان
الحصان
عدد المساهمات : 16330
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 12/05/2009
العمر : 51
الموقع : http:||alanwar10.ahlamontada.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alanwar10.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: المهدي المنتظر ... رؤية شرعية ونظرة منهجيّة (2)

مُساهمة من طرف نصيرة في الجمعة أكتوبر 28, 2016 4:49 pm

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على الطرح المميز
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
تقبل مروري وتقديري


avatar
نصيرة
عضوفعال
عضوفعال

عدد المساهمات : 183
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/10/2016
الموقع : منتدى منصورة والجميع

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: المهدي المنتظر ... رؤية شرعية ونظرة منهجيّة (2)

مُساهمة من طرف Mc Nabulsyy في الجمعة أكتوبر 28, 2016 11:16 pm

شكرا على الموضوع

Mc Nabulsyy
عضوفعال
عضوفعال

عدد المساهمات : 240
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 23/10/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى